برنامج التناقص التدريجي للأصول القادم يبدأ في ترك بصماته على الأسواق

برنامج التناقص التدريجي للأصول القادم يبدأ في ترك بصماته على الأسواق

قد تؤدي بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الواعدة إلى ارتفاع الأسواق

أظهرت بيانات التوظيف في أمريكا الشمالية المنشورة يوم الجمعة أن معدل البطالة الذي انخفض إلى نسبة 5.4٪ ورقم تقرير الوظائف الأمريكية غير الزراعية 943 ألف، بالإضافة إلى مراجعة بيانات الشهر السابق إلى 938 ألف، كانت بمثابة محفزات لمزيد من الحركات الاتجاهية على أسواق العملات الأجنبية والدخل الثابت.

ارتفع العائد على سندات Tnote لأجل 10 سنوات من 1.17٪ - أدنى نقطة في الأسبوع الماضي - إلى المستوى الحالي عند 1.33٪، مما تسبب في زيادات كبيرة في سعر الدولار الأمريكي مقابل جميع نظرائه.

يلمح خطاب أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي بالفعل إلى بداية مبكرة لبرنامج التناقص التدريجي للأصول الذي يمكن الإعلان عنه في وقت مبكر من اجتماع "جاكسون هول" في شهر أغسطس.

بالأمس جاء دور "بوستيتش"، الذي قال إنه إذا استمرت بيانات التوظيف القادمة في كونها قوية مثل آخر البيانات التي تم نشرها، فمن الممكن أن تتحقق أهداف الاحتياطي الفيدرالي في غضون شهرين. كما أشار عضو الاحتياطي الفيدرالي "روزنغرين" إلى أن التناقص التدريجي للأصول يمكن أن يبدأ في شهر سبتمبر.

لذلك، يشير كل شيء إلى أننا قريبون جداً من اللحظة التي سيعلن فيها الاحتياطي الفيدرالي عن بداية المرحلة التي سيتم فيها تخفيض شراء سندات الخزينة. بمجرد حدوث ذلك، سيعتمد تطور الأسواق على معدل التخفيض المعتمد. في المقابل، سيعتمد هذا على قوة انتعاش اقتصاد أمريكا الشمالية، مع التركيز الرئيسي على بيانات أسواق العمالة وأرقام التضخم. سيتم نشر مؤشرات أسعار المستهلكين للولايات المتحدة غداً، وإذا استمروا في اتجاههم الصاعد، فيمكنهم تسريع تحركات الأسواق التي بدأت يوم الجمعة الماضي.

شهد سعر الدولار الأمريكي زخم باتجاه صاعد كبير منذ ذلك الحين. مؤشر الدولار، كما نرى في الرسم البياني، عند أعلى مستوى منذ مارس 2020. ويتجه نحو مستوى محوري مهم يقع عند 93.47، والذي من شأنه أن يطلق قاع مزدوج لمسافات طويلة، والذي يمكن أن يكون هدف محتمل لمنطقة 97.70، وهو مستوى يعادل سعر اليورو مقابل الدولار EUR\USD حول 1.11 - 1.12.

GráficoDescripción generada automáticamente

من ناحية أخرى، يتطور الإجراء أيضاً في سوق المواد الخام. المخاوف من قيود التنقل الجديدة التي يتم تطبيقها بالفعل في الصين وأستراليا يمكن أن تمتد إلى أوروبا والولايات المتحدة، ويمكن أن تؤثر سلباً على الطلب على النفط الخام. لهذا، يجب إضافة أحدث بيانات المخزون التي أظهرت نمواً فوق التوقعات.

انخفض سعر النفط بأكثر من 6 دولارات في الأيام القليلة الماضية ويتحرك تقنياً حول مستوى الدعم الواقع عند 67.22 دولار للبرميل الواحد، حيث يمر أيضاً خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم.

وتحت هذا الدعم، سيكون الهدف ذو الاتجاه الهابط التالي حول منطقة 62 دولار للبرميل الواحد. وسيعتمد كل شيء على أرقام المخزون الأسبوعية التي يتم نشرها وقبل كل شيء، على تطور الوباء الذي يمكن أن يؤثر على الطلب العالمي على النفط الخام.

GráficoDescripción generada automáticamente

المصادر: Bloomberg.com, reuters.com

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.
شارك هذه المقالة