سعر الدولار يخيب الآمال، واقتصاد أمريكا الشمالية يظهر علامات تباطؤ

سعر الدولار يخيب الآمال، واقتصاد أمريكا الشمالية يظهر علامات تباطؤ

استمر سعر الدولار الأمريكي في الأداء غير المتكافئ خلال الأسبوع، مع استمرار الخسائر مقابل الجنيه البريطاني واليورو، ولكن شهد مكاسب طفيفة مقابل الين والفرنك السويسري.

مثل هذا الأداء غير العادي لعملة أمريكا الشمالية يمكن أن ينتج عن عدم اليقين بشأن القرار الذي قد يتخذه مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن تخفيض مشتريات السندات في اجتماعه القادم في شهر سبتمبر.

يظهر الاقتصاد الأمريكي بالفعل علامات تباطؤ في عملية النمو بعد الدفعة غير العادية التي تلقاها في أعقاب إجراءات التحفيز التي اتخذها البنك المركزي والحكومة بسبب أزمة فيروس كورونا.

الآن، يتم تعديل توقعات النمو للربع الثالث من عام 2021 نزولًا من قبل معظم خبراء التحليل وبنوك الاستثمار. على سبيل المثال، خفضت شركة Morgan Stanley توقعاتها للنمو لهذه الفترة من نسبة 5.3٪ إلى 2.9٪. ومع ذلك، فإنه يحافظ على توقعاته للربع الرابع عند مستوى مرتفع يبلغ 6.7٪. وقد تكون تأثيرات متحور كورونا الجديد دلتا هي سبب هذا التباطؤ، الذي يؤثر على الولايات المتحدة والصين.

وهذا أحد الأسباب الرئيسية لعدم اتخاد قرار من طرف الاحتياطي الفيدرالي بسحب سياسته التوسعية ولماذا كان الرئيس باول مترددًا في بيانه الأخير.

ولكن قد يكون تقرير التوظيف المقرر إصداره اليوم هو العامل المتغير. الهدف الرئيسي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي هو استعادة العمالة الكاملة. لذلك، ستعتمد قراراتها على تطور معدل البطالة. مع ارتفاع التضخم إلى مستويات عالية جدًا، فإن التحسن الكبير في مستوى التوظيف من شأنه أن يضع الاحتياطي الفيدرالي تحت الضغط، مما قد يجبره على بدء عملية التناقص التدريجي.


في الوقت الحالي، يمكن لسندات الخزينة الأمريكية أيضًا تغيير مسارها بعد ظهور أرقام التوظيف. كما يبلغ عائد السندات لمدة 10 سنوات حوالي نسبة 1.30٪، والتي هي أعلى من أدنى المستويات التي وصلت مؤخرًا إلى حوالي 1.17٪، على الرغم من رد الفعل الذي "يميل الى سياسة خفض أسعار الفائدة" التي شهدتها الأسواق بعد خطاب "باول" يوم الجمعة الماضي. وهذا هو أحد الأسباب التي جعلت سعر الدولار مقابل الين، الذي له ارتباط كبير بسندات الخزينة، لم يتحرك عمليا منذ ذلك الحين.

ومع ذلك وبعد بيان "باول"، اكتسب سعر اليورو مقابل الدولار EUR/USD الكثير، مخترقًا مستويات المقاومة ذات الصلة عند منطقة 1.1806 و 1.1850. وقد تعززت هذه الحركة، إلى حد ما، ببيانات الأعضاء الأكثر تشددًا في البنك المركزي الأوروبي. ولكن لا يبدو أن هذا يعمل، طالما أن أرقام التضخم للاقتصاد الأوروبي لا تظهر تحسنًا كبيرًا. لذلك، فإن تطور سعر الزوج في المستقبل القريب سيعتمد بشكل كبير على البيانات المنشورة اليوم. سيؤدي رقم تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكية الذي جاء عند أرقام أعلى من المتوقع مع انخفاض في معدل البطالة إلى دفع الزوج للأسفل والعكس صحيح.






المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.