مطالبات البطالة ومحضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في دائرة الضوء

مطالبات البطالة ومحضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في دائرة الضوء

أظهرت أرقام مطالبات البطالة الأسبوعية يوم الخميس، أن معدل البطالة في الولايات المتحدة قد ارتفع بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي.

أظهرت أرقام مطالبات البطالة الأسبوعية يوم الخميس، أن معدل البطالة في الولايات المتحدة قد ارتفع بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي.

كشف محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأخير أيضاً أن المسؤولين ما زالوا مصممين على الحفاظ على السياسة النقدية التوسعية الحالية، طالما كان ذلك ضرورياً حتى يتم تحقيق التوظيف الكامل.

أصر رئيس الاحتياطي الفيدرالي "باول" على التزامه بعدم تغيير السياسة النقدية الحالية، وهو بيان أكده عضو مجلس الاحتياطي الفيدرالي "بولارد". وقد قدم الأخير تأكيدات بأن الاحتياطي الفيدرالي لن يعدل سياسات التحفيز النقدي الحالية حتى يكون هناك يقين مطلق بأن أزمة وباء كورونا قد تم حلها.

حيث تتناقض هذه التصريحات مع نهج مسؤولي الاقتصاد، بما في ذلك صندوق النقد الدولي، الذي يشهد انتعاشاً سريعاً في الاقتصاد بسبب الإدارة السريعة للقاحات فيروس كورونا، وسياسات التحفيز المالي.

وقد كانت نتيجة ذلك هي انحدار شديد في منحنى سعر الفائدة، مما يؤدي إلى زيادات جديدة في أسعار الفائدة على سندات الخزينة طويلة الأجل. على سبيل المثال، ارتفعت عائدات سند Tnote10 إلى 1.66٪.

لذلك، هناك تناقض بين نهج الاحتياطي الفيدرالي وتوقعات الأسواق. بعبارة أخرى، يبدو أن الاحتياطي الفيدرالي متخلف عن الموعد، وهي حقيقة في حال تأكدت يمكن أن يكون لها آثار سلبية على أسواق الأسهم، حيث يعكس سعر الدولار اتجاهه الهابط السابق. قد تأتي هذه القوة المحتملة من ارتفاع أسعار الفائدة طويلة الأجل والعودة إلى وضع الدولار كملاذ آمن بسبب الأداء السيئ لأسواق الأسهم.

نرى مثل هذه الحركة اليوم في كل من أسواق الأوراق المالية وأسواق العملات.

يعكس سعر الدولار مقابل الين حركته التصحيحية الهابطة السابقة من أعلى المستويات التي وصلت إلى المستوى 110.90، ويقترب من منطقة المقاومة حول مستوى 109.90، والتي فوقها ستنتهي الحركة التصحيحية وتتطلع إلى مكاسب عند المستويات المرتفعة السابقة.

تم تصحيح الأسهم بشكل طفيف في بداية الجلسة الأوروبية، مع تراجع العقود الآجلة لـمؤشر USA500 من 4100 الأعلى على الإطلاق، لكنها لا تزال بعيدة جداً عن مستويات الدعم 3960 التي قد يشجع اختراقها توقعات تصحيح أعمق.

المصادر: Bloomberg,reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.