Notifications Bell

مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي في بؤرة الاهتمام

مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي في بؤرة الاهتمام

التوقعات ليست مواتية للغاية. ومن المتوقع زيادة 8.8٪ على أساس سنوي لشهر يونيو، أعلى من 8.6٪ في الشهر السابق. من المتوقع أن ينخفض مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي إلى 5.7٪ من 6٪ في مايو

هناك إجماع بين المحللين حول هذه الأرقام التي تظهر زيادة في أسعار المستهلك (في أرقامها العامة) فوق الشهر السابق. حتى أن بعض ممثلي البيت الأبيض اعترفوا بأنهم يتوقعون زيادة ملحوظة في مستويات الأسعار.

ومن المدهش إلى حد ما أن مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي استمر في الارتفاع في يونيو خلال شهر تميز بانخفاض أسعار المواد الخام، بما في ذلك أسعار الوقود. يعتبر البنزين أحد المكونات الرئيسية لأرقام مؤشر أسعار المستهلكين البارزة؛ خلال شهر يونيو، انخفض بنحو 15٪. ثم استمر في الانخفاض في الأسبوعين الأولين من شهر يوليو.

ويجب الأخذ في الاعتبار أن معظم التضخم يأتي من ارتفاع أسعار المواد الخام. يجب أيضاً الاعتراف بأن الطلب المحلي الأكثر قوة في الولايات المتحدة يجب أن يكون قد أثر في الضغط التصاعدي على الأسعار. توضح أحدث البيانات من سوق العمل الأمريكي هذا مع خلق فرص عمل أعلى من المتوقع ومعدل البطالة في منطقة التوظيف الكامل.

على أي حال، سنكتشف اليوم ما إذا كان متوسط ​​التوقعات صحيحاً أو، على العكس من ذلك، إذا كان لانهيار المواد الخام تأثيره ولم يكن مؤشر أسعار المستهلك مرتفعًا كما كان في الأشهر الماضية.

إذا كان الأمر كذلك، فقد تكون مفاجأة أن تلقى استحساناً كبيراً من قبل أسواق الأسهم وستتسبب أيضاً في انخفاض عائدات سندات الخزانة والدولار الأمريكي.

بالأمس، استمرت المؤشرات في الانخفاض. بالإضافة إلى رقم مؤشر أسعار المستهلك، ستكون المؤشرات في انتظار تقارير الأرباح للربع الثاني. كانت شركة PepsiCo، أول شركة كبيرة أعلنت عنها، وكانت الإيرادات أعلى من المتوقع، لذلك يمكن القول إن الموسم قد بدأ بشكل جيد. سيكون لدينا هذا الأسبوع نتائج البنوك الرئيسية في أمريكا الشمالية.

في غضون ذلك، في أوروبا، الأمور لا تسير على ما يرام. لا تزال المخاوف من قطع إمدادات الغاز الروسي تطارد المستثمرين، مما يحد من أي انتعاش في المؤشرات الأوروبية، التي لا تزال تحت الضغط وتسبب في وصول زوج اليورو / الدولار الأمريكي إلى منطقة التكافؤ. يجد البنك المركزي الأوروبي نفسه في موقف صعب بين الحاجة إلى رفع أسعار الفائدة بشكل حاسم بسبب التضخم ووقف اليورو من الانخفاض. علاوة على ذلك، فإن الخوف من أن الارتفاع العنيف يمكن أن يؤدي بالاقتصاد الأوروبي إلى ركود أعمق مما يبدو أنه آتٍ بالفعل يتولى زمام الأمور ببطء.

المصدر: Bloomberg, Reuters

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.