تقارير الوظائف الأمريكية ترسم صورة جيدة لقطاع التوظيف في أمريكا الشمالية

تقارير الوظائف الأمريكية ترسم صورة جيدة لقطاع التوظيف في أمريكا الشمالية

رغم أرقام التوظيف التي طال انتظارها الصادرة يوم الجمعة والتي لم تكن متفائلة كما كان متوقعًا، إلا أنها استمرت في إظهار علامات انتعاش على مستوى في أسواق العمالة.

على الرغم من أن أرقام تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكية خيبت آمال الأسواق، حيث كشفت عن نمو يبلغ 235 ألف مقابل 750 ألف التي كانت متوقعة، فقد تم تعديل رقم الشهر السابق لتصل إلى 1053 ألف. لذلك، لا يزال متوسط ​​خلق الوظائف في الأشهر الأخيرة عند مستوى مرتفع بما يكفي لاستمرار انخفاض معدل البطالة. حيث انخفض معدل البطالة لشهر أغسطس إلى 5.2٪ من 5.4٪ في يوليو.

كان الانخفاض في عدد الوظائف التي تم إنشاؤها بالفعل ينذر بمؤشرات أخرى مثل التوظيف غير الزراعي في ADP ومكونات التوظيف في مؤشر مديري المشتريات التصنيعي. ويعد الانخفاض في النشاط الصناعي بسبب اختناقات سلسلة التوريد وتفشي متحور دلتا من أسباب التباطؤ الذي أثر على أسواق العمالة. لكن مع ذلك، يستمر معدل البطالة في الانخفاض. على أي حال، هذه هي البيانات التي حددها الاحتياطي الفيدرالي كهدف لسياسته النقدية.

وبدون استبعاد قضية ارتفاع الأسعار التي لا تزال تمثل إشكالية، فإن التضخم لا يظهر حتى الآن علامات واضحة على التعافي. وقد أظهر مكون متوسط ​​الدخل في الساعة لبيانات التوظيف المنشورة يوم الجمعة انتعاش آخر إلى 4.3٪ على أساس سنوي، من 4.1٪ في الشهر السابق. وتعتبر هذه المستويات أعلى بكثير من المستويات المتوسطة، بالإضافة الى الزيادة في أسعار المواد الخام وتكاليف اللوجستيات، يمكن أن تسبب المزيد من المخاوف لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

والدليل على أن بيانات التوظيف لا تستبعد قرار الاحتياطي الفيدرالي المحتمل لتقليل مشتريات السندات هو أداء سندات الخزينة. أغلق سند Tnote لعشر سنوات جلسة التداول، بعد حركة باتجاه صاعد سريع وقصيرة الأجل، اليوم بخسائر رفعت عائدها بمقدار 4 نقاط أساس إلى 1.33٪.



على الرغم من أنه قد يكون صحيح أن البيانات يمكن أن تؤخر قرار تقليل مشتريات السندات، الا انه لا يبدو أن سوق الدخل الثابت يتأثر بها.

ومع ذلك فإن أسواق العملات الأجنبية، التي عادة ما تكون أكثر حساسية لهذا النوع من البيانات، كانت غير حاسمة إلى حد ما. كما تراجع سعر الدولار الأمريكي، الذي فقد علاقته بعوائد سندات الخزينة، وإن لم يكن كثيرًا.

قفز سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD إلى منطقة المقاومة الرئيسية عند 1.1906، ثم عكس هذا المسار وعاد إلى نقطة البداية عند 1.1875.

باختصار، يمكننا ملاحظة عدم وجود موقف عام، كما لم تشهد الأسواق أي قرارات متخذة بعد صدور أرقام التوظيف. من الآن فصاعدًا هذا الشهر، بالإضافة إلى بيان اجتماع الاحتياطي الفيدرالي، ستتم مراقبة مكونات السعر عن كثب في المؤشرات الرئيسية المقرر نشرها ومكونات التوظيف القادمة.




المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.