سعر الدولار الأمريكي يختبر زخم صاعد

سعر الدولار الأمريكي يختبر زخم صاعد

شهد سعر الدولار الأمريكي زخم صاعد مع ارتفاع أسعار الفائدة في الأسواق، مما تسبب في وصول زوج اليورو دولار إلى أدنى مستوياته خلال العام.

مؤشر أسعار المستهلكين لشهر أكتوبر، بعيداً عن تهدئة المخاوف، أدى إلى تفاقم أرقام التضخم من خلال إظهار زيادة في الأسعار لشهر آخر، مع رقم بين السنوات بنسبة 6.2 ٪، وهو أعلى رقم منذ عقود. الرقم الأساسي الذي يمثل التغيير في تكلفة السلع والخدمات، جاء عند 4.6٪، وهي مستويات لم نشهدها منذ بداية التسعينيات.

إذا استمر الاحتياطي الفيدرالي في النظر إلى التضخم على أنه ظاهرة عابرة، فسيواجه العديد من المشكلات، وحتى أكثر عندما تتنبأ توقعات الاقتصاديين والمؤسسات الاقتصادية بأن الزيادات في مستويات الأسعار ستستمر طوال العام المقبل.

تتوقع عقود الصناديق الفيدرالية معدلات فائدة أعلى للعام القادم بنسبة 0.50٪ على الأقل. في الواقع، مجلس الاحتياطي الفيدرالي على مفترق طرق مع قرار معقد؛ على الرغم من أن التضخم يدفع نحو ارتفاع أسعار الفائدة، فإن عدم اليقين بشأن تطور الاقتصاد بسبب التباطؤ المحتمل في الاقتصاد يؤدي إلى تأخير تشديد السياسة النقدية.

بالأمس، كان رد فعل الأسواق في الاتجاه المعاكس مقارنة بما أعلنه الاحتياطي الفيدرالي مؤخرًا. كان الاحتياطي الفيدرالي ضد رفع أسعار الفائدة وعدم الأخذ في الاعتبار ارتفاع معدلات التضخم، ولكن الأسواق لم تره على هذا النحو، وكان رد الفعل هو بيع السندات وشراء الدولار وبيع مؤشرات الأسهم.

كان مؤشر Nasdaq للتكنولوجيا هو الأكثر انخفاضاً، حيث انخفض بنسبة 1.48٪ في ختام الجلسة. إن أسهم شركات التكنولوجيا هي تلك التي ستكون، مبدئياً، الأكثر تضررا من تشديد شروط التمويل نظرا لارتفاع مستوى مديونيتها.

بعد الوصول إلى مستويات ذروة الشراء، صحح مؤشر ناسداك هابط، مشكلاً تباعداً هبوطي في مؤشر القوة النسبية الأسبوعي وبدعم عند منطقة 15.650، وهو تصحيح فيبوناتشي 38.2٪ من الضلع الصاعد الأخير ويتزامن مع قمة أوائل سبتمبر.

شهد سعر الدولار الأمريكي زخم صاعد مع ارتفاع أسعار الفائدة في الأسواق، مما تسبب في وصول زوج اليورو دولار إلى أدنى مستوياته خلال العام.

انفصل الزوج عن خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 أسبوع، والذي تحرك حوله في الأسابيع الخمسة الماضية وللمرة الأولى، تم تداوله دون 1.1494 وهو تصحيح فيبوناتشي 50٪ من الضلع الصاعد بأكمله الذي يمتد من أبريل 2020 إلى يناير 2021 ويمهد الطريق إلى المستوى التالي الواقع عند 1.1295.

المصادر: Bloomberg, Reuters

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.