سعر الدولار الأمريكي يخضع للتدقيق في ظل تغيير السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي - نظرة عامة على السوق

سعر الدولار الأمريكي يخضع للتدقيق في ظل تغيير السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي - نظرة عامة على السوق

الأسواق في إنتظار نتيجة الاحتياطي الفيدرالي بشأن مستجدات حزمة التحفيز

اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

اليوم هو اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي للولايات المتحدة. وهو أول الاجتماع بعد تعيين جو بايدن رئيسا. و يتركز اهتمام الأسواق على هذا الحدث، ويرجع ذلك أساساً إلى تأثيره على سعر الدولار الأمريكي.

النقطة الأساسية التي ستناقش ستكون تصريحات الرئيس باول بشأن تقييم الوضع الاقتصادي بعد الشهر الماضي، أظهر سوق العمالة بوادر تدهور مع أول انخفاض في خلق فرص العمل، إلى جانب انخفاض في أرقام الاستهلاك، وفي احتمال أن يشير ذلك إلى تاريخ ما بداية سحب الحافز النقدي من خلال برنامج شراء الأصول والذي يعرف باسم " التراجع عن السياسة النقدية ".

يجب أن نتذكر أن بعض أعضاء لجنة السياسة النقدية في الاحتياطي الفيدرالي قد أشاروا إلى تقليص سياسة الشراء الفعالة، وتطبيقها في نهاية هذا العام إذا بدأ الوضع الاقتصادي في التحسن نتيجة لتوزيعات لقاحات فيروس كورونا وأيضاً نهاية إجراءات تقييد الحركة.

قد يؤدي أي اقتراح في هذا الموضوع إلى خروج المستثمرين من سندات الخزينة الأمريكية مرة أخرى مع الزيادات اللاحقة في العوائد، مما سيكون له تأثير داعم على سعر الدولار الأمريكي.

ومع ذلك، فإنه من غير المرجح أن تكون هذه الاحتمالية دقيقة، بالنظر إلى حالة عدم اليقين الحالية بشأن تنفيذ حزمة التحفيز المالي البالغة 1.9 تريليون دولار، والتي لم توافق بعد من طرف الكونغرس، كما يمكن أن تتأخر.

مع سياسة الميزانية مثل التي اقترحها بايدن سارية المفعول، سيكون لدى الاحتياطي الفيدرالي المزيد من الحجج لبدء التخطيط للتناقص في برنامج شراء الأصول قبل كل شيء، بسبب ما قد يعنيه ذلك من حيث زيادة توقعات التضخم ولكن أيضاً بسبب انتعاش الاقتصاد الذي لم تعد فيه سياسة التوسعة الفائقة للاحتياطي الفيدرالي ضرورية.

الأسهم قيد الفحص

لا تزال أسواق الأسهم في طريق مسدود في انتظار أخبار أفضل، ولكن في الجزء الأعلى من نطاق التداول الخاص بها بعد صدور أرباح الشركات هذا الأسبوع والتي تعد إشارة واضحة على أن المستثمرين لا يزالون على تحيز متفائل بشأن تطور الاقتصاد.

يظل مؤشر DowJones30 ضمن نطاق تداول طوال شهر يناير حيث تكون المقاومة حول 31140 نقطة والدعم حوالي 30663 نقطة.

في أوروبا اليوم، حدث شيئ توقعته الأسواق منذ بعض الوقت. المداخلة الفظية من قبل عضو مجلس إدارة المركزي الأوروبي بخصوص سعر اليورو.

أدلى الممثل الهولندي للبنك المركزي الأوروبي، كلاس نوت، بتصريحات مباشرة وحاسمة بشأن سعر صرف العملة الموحدة. حيث قال نوت أن قوة اليورو ستصبح مهمة للبنك المركزي الأوروبي إذا هددت توقعات التضخم، وأن البنك المركزي الأوروبي يراقب الأوضاع عن كثب، والأهم من ذلك، أن البنك المركزي الأوروبي لديه أدوات لمقاومة قوة اليورو إذا لزم الأمر.

على الرغم من أن البنك المركزي الأوروبي ليس لديه تفويض للعمل على سعر الصرف، إلا أن هذه البيانات تظهر أن المستويات الحالية لسعر اليورو لا يراها البنك المركزي، وخاصة مقابل الدولار.

كان رد الفعل الفوري لسعر اليورو مقابل الدولار عكسياً مع انخفاضه إلى منطقة تداول 1.2115 من 1.2170 حيث كان الزوج في وقت البيانات.

المستوى الأكثر أهمية حيث يوجد الدعم الأساسي الفوري هو 1.2065. و ستستمر الأسواق في الانتباه إلى البيانات الإضافية المحتملة في هذا الصدد والتي قد تشير إلى مزيد من الضغط الهبوطي للزوج.

المصادر: Forexlive.com, Investing.com

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.