مخاوف كورونا تأثر على الأسهم العالمية

مخاوف كورونا تأثر على الأسهم العالمية

تراجعت أسواق الأسهم يوم أمس، مع شراء سندات الخزانة الأمريكية بقوة، مما أدى إلى انخفاض العائدات وسط مخاوف جديدة بشأن متغير كورونا الجديد الذي ينتشر بسرعة

انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 2٪، وخسر مؤشر Dow ​​Jones نسبة 2.5٪، وانخفض مؤشر Nasdaq بنسبة 1.4٪.

تهيمن معنويات عدم اليقين على المستوى الكلي على معنويات المستثمرين بسبب تفاقم وباء كورونا مع متحور دلتا. إن الجدل بين الانكماش أو التضخم، والافتقار إلى الوضوح بشأن مستقبل سياسة الاحتياطي الفيدرالي، والتوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين، تزيد الطين بلة.

أثر هذا السيناريو المقلق سلبياً على آفاق النمو وتسبب في تدفق شراء قوي لسندات الخزانة الأمريكية التي تبحث عن ملاذ، مع وصول العائدات إلى مستويات لم نشهدها منذ فبراير 2021 - عند 1.19٪. وقد أدى انخفاض أسعار الفائدة طويلة الأجل وأسهم الطاقة مدفوعة بأسعار النفط إلى الضغط على الأسهم المالية.

تنعكس هذه الحركة في سعر مؤشر DowJones 30 ، الذي انخفض أكثر. بعد التداول باتجاه هابط بنسبة 2.5٪، استقر المؤشر تقنياً على خط المتوسط المتحرك البسيط لـ 100 يوم عند 33730 نقطة، والذي يعمل الآن كمستوى دعم. وأدنى هذا المستوى سيجد الدعم التالي عند 33020 نقطة.



Gráfico, Gráfico de líneasDescripción generada automáticamente


قطاع الطاقة والنفط

انخفضت أسعار الطاقة بأكثر من نسبة 4 ٪ مع انخفاض أسعار النفط أدنى مستوى 70 دولار للبرميل الواحد، بعد أن اتفقت أوبك وشركائها على زيادة الإنتاج لأن متغير كورونا الجديد دلتا يلقي بظلال من الشك على الطلب العالمي

شهدت أسعار النفط الخام أسوأ انخفاض لها منذ شهر مارس، حيث انخفضت بأكثر من نسبة 7٪.

لا يعزو محللي أسواق الطاقة الانخفاض إلى ارتفاع إنتاج أوبك وشركائها، والذي كان ضمن توقعات الأسواق. وقد يكون سبب تحطيم الاسواق هو عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا المتحور دلتا وتأثيره على النمو العالمي. كما تتفق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وشركائها على زيادة الإمدادات بمقدار مليوني برميل من أغسطس إلى ديسمبر.


والاتفاق على إضافة 400 ألف برميل يومياً كل شهر للأشهر الخمسة المقبلة هو ما حاول التحالف إتمامه قبل أسبوعين. تم احتساب هذه الزيادة في الإنتاج لتجنب انخفاض أسعار النفط الخام، مع الأخذ في الاعتبار مستوى الطلب العالمي في ذلك الوقت. ومع ذلك، لا يزال هناك شك في أن الزيادة في الإصابات العالمية يمكن أن تسبب قيوداً على الحركة وانخفاض استهلاك المشتقات البترولية.


اخترق النفط الخام الدعم الواقع عند 67.20 دولار للبرميل ويستقر الآن على خط المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم عند 66.20، من النظرة فنية، أدنى هذا الممستوى سوف يشق طريقه إلى خسائر أعمق إلى 61.80، وسيتم إنهاء الاتجاه التصاعدي الحالي.


Gráfico, Gráfico de líneasDescripción generada automáticamente


المصادر: Bloomberg.com, reuters.com

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.
شارك هذه المقالة