إنتعاش الأسهم مع قرب الإطاحة بترامب - نظرة عامة على السوق

إنتعاش الأسهم مع قرب الإطاحة بترامب - نظرة عامة على السوق

الأسهم الأمريكية في فترة راحة بعد أسابيع من عدم اليقين والفوضى

إن تأكيد استيلاء الديمقراطيين على السلطة بعد الكثير من التوتر السياسي في فترة ما بعد الانتخابات، وقبل كل شيء، بداية الهيمنة الديمقراطية في الكونجرس، في كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ ، تؤثر على الأسواق بسبب إمكانية تنفيذ تدابير التحفيز المالي أكبر.

علق الرئيس المنتخب بايدن أنه سيقترح حزم إعفاء ضريبي بمليارات الدولارات مع الكونجرس الذي يهيمن عليه الديمقراطيون بسهولة أكبر.

جائت ردة الفعل الفورية في الأسواق بارتفاع أسعار الفائدة على سندات الخزينة الأمريكية.

شهدت السندات الأمريكية المرتبطة بالتضخم زيادة في العوائد بأكثر من عشرة نقاط ، وسندات الخزانة الأمريكية ذات العشر سنوات Tnote تجاوزت بكثير مستوى 1٪. حالياً، تم الوصول إلى 1.10٪، أعلى بكثير من الحد الأدنى، بعد خفض سعر الفائدة الفيدرالي عندما كان يتداول عند 0.50٪.

أولاً، يرجع هذا الانتعاش الاستثنائي إلى الزيادة في الاحتياجات التمويلية للحكومة، و التي ستحدث إذا تم تنفيذ تدابير التحفيز المالي الهائلة الموعودة. وثانيًا، ترجع إلى حقيقة أن توقعات التضخم ستزداد في سيناريو زيادة توافر السيولة للاستهلاك.

الدولار

مبدئياً، ستكون هذه الإجراءات بمثابة دعم لأسواق الأسهم، على الرغم من أنها بدأت اليوم بتصحيحات هبوطية طفيفة، حيث كان تأثيرها ملحوظاً في سعر الدولار الأمريكي.

الى غاية الأسبوع الماضي ومنذ شهر مارس، كان سعر الدولار في اتجاه هابط بعد أن خفض الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة إلى أدنى مستوياتها التاريخية، ولكن هذا الارتداد في عوائد سندات الخزينة، إذا تم الحفاظ عليه، يمكن أن يفترض كبح ضعف الدولار، وهناك بالفعل محللين يتحدثون عن تغيير محتمل في الاتجاه.

إن ارتباط سعر الدولار بأسعار الفائدة طويلة الأجل إيجابي وعالي.

يعتبر الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني من أكثر الأزواج حساسية لأسعار الفائدة. وقد تمكن الزوج من اختراق مستويات المقاومة المتوسطة بين 103.90 و 104.00 ويتجه نحو منطقة مقاومة حيوية تقع عند 104.73، والتي سينهي اختراقها آخر ضلع هابط بدأ في مارس.

في هذه الحالة، يجب تسليط الضوء على عنصر إضافي: إعلان مسؤولي الحكومة اليابانية للحفاظ على استقرار عملتها والدفاع عن أن السعر مقابل الدولار لا يتجاوز منطقة 100، وهو الأمر الذي أوقف انخفاض الزوج مبدئياً.

هذا الارتفاع في الدولار يمكن ملاحظته أيضًا في سعر اليورو مقابل الدولار. حيث قام الزوج بتصحيح منطقة الدعم عند 1.2160، حيث يتواجد حالياً. ويشق طريقه تحت هذا المستوى نحو النطاق بين 1.2000 و 1.2050، وهي منطقة الدعم المركزية التي تحتها، تم كسر آخر اتجاه صاعد بدأ في أوائل شهر نوفمبر.

المصادر: Forexlive.com, Bloomberg

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.