امكانية انهاء الأسهم العالمية للأسبوع بنبرة متفائلة

امكانية انهاء الأسهم العالمية للأسبوع بنبرة متفائلة

تشير العقود الآجلة الأوروبية إلى أرقام افتتاح أعلى قليلاً، كما تفعل مؤشرات أمريكا الشمالية

يأتي هذا بعد عدة أيام من التخفيضات والتردد بسبب بيانات التضخم المرتفعة المنشورة في الولايات المتحدة والانتعاش في حالات كورونا.

منذ يوم الاثنين، انخفضت عائدات سندات الخزانة الأمريكية ما بين 3-4 نقاط أساس، مسجلة خسائر للأسبوع الثالث على التوالي. كما ساهمت التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين في تدفق مشتريات السندات بحثاً عن أصول الملاذ الآمن.

على الرغم من أن رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" قد حذر من أنه لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه قبل الانتهاء من برنامج إعادة شراء السندات، تتوقع الأسواق أن تنتهي المؤسسة من التناقص التدريجي بحلول نهاية عام 2022، في سياق ارتفاع التضخم. يتم خصم ارتفاع الأسعار في وقت مبكر من العام المقبل. لهذا السبب، قد يكون من الضروري تأكيد مرور الزيادات الأخيرة في الأسعار التي لا تجبر الاحتياطي الفيدرالي على اتخاذ أي خطوة في برنامج السندات قبل الموعد المحدد.

على أي حال، تبدأ الأسواق في توقع هذا الاحتمال، وعدم إعطاء الكثير من المصداقية لوجهة نظر الاحتياطي الفيدرالي. ينعكس هذا في قوة سعر الدولار مقابل جميع العملات، مع الاستثناء الوحيد هو الين الياباني. انخفض زوج دولار الين USD/JPY بسبب قوة العملة اليابانية نظراً لوضعها كعملة ملاذ آمن في سياق أسواق الأسهم الأضعف والسيناريو الجيوسياسي المقلق.

مع ذلك، عاد سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي EUR/USD إلى المنطقة المنخفضة بعد الارتفاع، مما دفعه إلى 1.1850 بسبب تعليقات "باول". كان رد فعل الأسواق في البداية على هذا البيان من خلال التسبب في ضعف سعر الدولار. إلا أنه بعد استيعاب الأخبار جددت مخاوفها بشأن التضخم الذي لا يزال يبدو محتملاً وينعكس على باقي الأصول المالية. بالإضافة إلى ذلك، يؤدي الضعف الجوهري لسعر اليورو إلى زيادة الضغط الهابط للزوج، حيث يجد الآن منطقة دعم عند 1.1770.

على الرغم من هذا السيناريو الذي يتسم بمزيد من النفور من المخاطرة، يظل مؤشر أمريكا الشماليةUSA30 في المنطقة المرتفعة من سعره الأخير، قريباً جدًا من المقاومة الموجودة عند 34880، أعلى المستويات التاريخية والتي فوقها سيزداد زخمه الصاعد.

كمؤشر يحتوي على عدد أكبر من الأسهم الدورية المرتبطة بالنمو الاقتصادي، فإن إمكانية الحصول على خطة الاستثمار في البنية التحتية الأمريكية البالغة 3 تريليون دولار والتي تمت الموافقة عليها توفر دعم كبير لـ USA30.

المصادر: Bloomberg, reuters.com.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.