Notifications Bell

تحليل النفط اليوم وتوقعات أسعار النفط 2022 وما بعده: هل سيرتفع إلى مستويات قياسية جديدة؟

تحليل النفط اليوم وتوقعات أسعار النفط 2022 وما بعده: هل سيرتفع إلى مستويات قياسية جديدة؟

كيف يرى المحللون توقعات أسعار النفط في الأيام والسنوات القادمة؟ تحليل النفط 2022 👌 نحن نلقي نظرة على بعض أحدث توقعات سعر النفط الخام اليوم وغدا وابعده بكثير!

انخفض سعر النفط اليوم، 2 مايو، من 105 دولارات للبرميل إلى 101 دولار في وقت كتابة هذا التقرير.

تحليل النفط اليوم {date}

[Video embedded]

قم بالتسجيل مع CAPEX لتلقي تحليل النفط اليومي في صندوق البريد الالكتروني الخاص بك.

[Short description]

تحليل النفط لهذا الأسبوع {date}

[Video embedded]

قم بالتسجيل مع CAPEX لتلقي تحليل النفط الأسبوعي في صندوق البريد الالكتروني الخاص بك.

[Short description]

تصنيفات النفط

عند الحديث عن سلعة النفط المتداولة في الأسواق المالية، يمكننا التمييز بين نوعين. يعتبر النفط الأمريكي المسمى WTI الأكثر شهرة والأكثر تداولاً. البديل الشائع الآخر هو البرنت Brent.

خام غرب تكساس (WTI)

يستخدم النفط الخام الخفيف (WTI) على نطاق واسع في مصافي التكرير الأمريكية وهو معيار مهم لأسعار النفط. WTI هو نفط خفيف بكثافة API عالية ومحتوى منخفض من الكبريت. كثافة API تحدد كثافة الزيت بالنسبة للماء. يتم تداول نفط WTI على نطاق واسع بين شركات النفط والمستثمرين. تتم معظم عمليات التداول من خلال العقود الآجلة عبر بورصة شيكاغو التجارية CME. يعتبر النفط الخام الخفيف (CL) الآجل من أكثر العقود الآجلة تداولا في جميع أنحاء العالم.

يتم تخزين معظم النفط من هذا النوع في كوشينغ، وهي مركز مهم لصناعة النفط في أوكلاهوما والذي يحتوي على مخازن كبيرة متصلة بخطوط الأنابيب التي تنقل النفط إلى جميع مناطق الولايات المتحدة. خام غرب تكساس الوسيط هو مادة خام مهمة لمصافي التكرير في الغرب الأوسط للولايات المتحدة وساحل خليج المكسيك.

البرنت

يعتبر نفط برنت معياراً مهماً حول أسعار البترول، خاصة في أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط. اسمه مشتق من حقل نفط برنت في بحر الشمال. كان حقل النفط Royal Dutch Shell هذا أحد أكثر حقول النفط إنتاجاً في بريطانيا، ولكن تم إيقاف تشغيل معظم المنصات هناك منذ ذلك الحين.

إن الارتباط بين تطور سعر هذين العقدين الآجلين مرتفع (النفط الخام ونفط برنت)، وقد رأينا عدة مرات في السنوات الأخيرة أن سعر نفط برنت كان أعلى من المعتاد بمقدار 10 دولارات. في نهاية عام 2020، وصل الفرق بينهما إلى حوالي 3 دولارات. هذه الاختلافات ناتجة بين العديد من الأمور المختلفة وتشملها أحجام العرض والطلب، بالإضافة إلى الفروقات في تكاليف الشحن والتخزين.

لماذا تتقلب أسعار النفط كثيراً؟

أسعار النفط متقلبة بشكل غير عادي لأن العرض والطلب على النفط غير مرنين أو غير مستجيبين لتغيرات الأسعار. وهذا يأتي من حقيقة أن النفط هو سلعة لا غنى عنها ولا يوجد لها سوى القليل من البدائل القابلة للتطوير. ومن ناحية العرض، يتطلب إنتاج النفط سنوات من الإنفاق المالي مقدماً لبدء الاستخراج. ولكن عندما يبدأ النفط بالتدفق، تكون تكاليف التشغيل منخفضة.

لذلك عندما يكون لديك سلعة يكون الطلب والعرض عليها غير مرن للغاية! ولا يوجد توازن في العرض والطلب عليها، فإنك تحتاج إلى تقلبات أسعار ضخمة لإحداث تغييرات صغيرة فقط في الاستهلاك والإنتاج. لذلك، يعتبر النفط سلعة غير مرنة للغاية من حيث العرض والطلب على المدى القصير. وهو السبب الرئيسي لتقلب أسعار النفط الخام.

>> كيفية الاستثمار في النفط

كيف يرى المحللون توقعات أسعار النفط في الأشهر والسنوات القادمة؟ أدناه، نلقي نظرة على بعض أحدث توقعات أسعار البترول.

توقعات أسعار النفط لعام 2022: ماذا يتوقع الخبراء؟

Oil price prediction

توقعات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية EIA حول أسعار النفط العالمية

تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية EIA أن يبلغ متوسط ​​سعر برنت 108 دولارات للبرميل في الربع الثاني من عام 2022 و 102 دولار للبرميل في النصف الثاني من عام 2022. تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أيضاً أن ينخفض ​​متوسط ​​السعر إلى 93 دولار للبرميل في عام 2023. ومع ذلك، فإن توقعات السعر هذه غير مؤكدة إلى حد كبير، وفقاً لآخر تقرير أسبوعي:

"ستعتمد نتائج الأسعار الفعلية على درجة تأثير العقوبات الحالية المفروضة على روسيا، وأي عقوبات مستقبلية محتملة، وإجراءات الشركات المستقلة على إنتاج النفط الروسي أو بيع النفط الروسي في السوق العالمية. بالإضافة إلى ذلك، إن درجة استجابة منتجي النفط الآخرين لأسعار النفط الحالية، فضلاً عن التأثيرات التي قد تحدثها تطورات الاقتصاد الكلي على الطلب العالمي على النفط، ستكون مهمة حول توقعات أسعار النفط في الأشهر المقبلة. على الرغم من أننا خفضنا إنتاج روسيا من النفط وفقاً لتوقعاتنا، إلا أننا ما زلنا نتوقع أن تتراكم مخزونات النفط العالمية بمعدل متوسط ​​قدره 0.5 مليون برميل في اليوم من الربع الثاني من عام 2022 حتى نهاية عام 2023، وهو ما نتوقع أن يُشكل ضغطاً هبوطياً على أسعار النفط الخام. ومع ذلك، إذا كانت اضطرابات الإنتاج - في روسيا أو في أي مكان آخر - أكثر مما نتوقع، فإن أسعار النفط الخام الناتجة ستكون أعلى من توقعاتنا الحالية".

توقعات مركز البحوث العالمية لبنك أوف أمريكا BofA حول أسعار النفط العالمية

في توقعاته لأسعار نفط برنت، توقع مركز البحوث العالمية لبنك أوف أمريكا BofA أن يبلغ متوسط سعر نفط برنت 110 دولارات للبرميل في عام 2022 وفقاً للسيناريو الطبيعي. في السيناريو المتفائل، توقع بنك أوف أميركا أن يصل متوسط سعر خام برنت إلى 95 دولار للبرميل إذا تم حل النزاع وعادت تدفقات السلع الأساسية تقريباً إلى ما كانت عليه قبل ستة أشهر.

ومع ذلك، فإن السيناريو "القبيح" (حيث تسبب القيود المفروضة على إمدادات السلع الروسية عجزاً هيكلياً كبيراً)، يتوقع بنك أوف أميركا أن يصل سعر خام برنت إلى 130 دولار هذا العام.

توقع بنك أوف أميركا تداول خام غرب تكساس الوسيط بمتوسط 105 دولارات للبرميل هذا العام.

توقعات وكالة فيتش سوليوشنز للتصنيفات الائتمانية Fitch Solutions حول أسعار النفط العالمية

في مذكرتها في 24 مارس، توقعت وكالة فيتش سوليوشنز للتصنيفات الائتمانية Fitch Solutions أن يصل متوسط سعر خام برنت إلى 82 دولار للبرميل، وأن يتداول خام غرب تكساس الوسيط عند 73 دولار للبرميل هذا العام. ومع ذلك، ستراجع الشركة الاستشارية توقعاتها في الأسابيع المقبلة.

تتوقع وكالة فيتش أن تشهد أسعار النفط تقلبات مستمرة في الأسعار حيث تسعى الأسواق إلى قياس تأثيرات العرض والطلب الناجمة عن الصراع في أوكرانيا.

رفعت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية توقعاتها لأسعار النفط الخام لعام 2022. في السيناريو الطبيعي رفعت وكالة فيتش توقعاتها حول سعر خام برنت إلى 100 دولار للبرميل من تقديرها السابق البالغ 70 دولار للبرميل. بالإضافة إلى ذلك، رفعت توقعاتها لسعر خام غرب تكساس الوسيط إلى 95 دولار للبرميل من 67 دولار للبرميل.

توقعات وكالة ANZ للأبحاث حول أسعار النفط العالمية

في 25 مارس، حددت وكالة ANZ للأبحاث توقعاتها لسعر نفط برنت لعام 2022 عند 115.3 دولار للبرميل، من 71.1 دولار للبرميل في عام 2021، بينما توقعت تداول خام غرب تكساس الوسيط عند 112.3 دولار للبرميل.

توقعات أسعار النفط 2023 - 2025

حددت وكالة فيتش سوليوشنز سعر نفط برنت المستهدف عند 83 دولار للبرميل في عام 2023، ارتفاعاً من 82 دولار هذا العام. كما توقعت أن يرتفع تداول خام غرب تكساس الوسيط عند 74 دولار للبرميل، لكن الشركة قالت إنها ستراجع توقعاتها لأسعار النفط في الأسابيع المقبلة.

من ناحية أخرى، توقعت وكالة ANZ للأبحاث أن يتراجع برنت وغرب تكساس الوسيط إلى 88.5 دولار للبرميل و 87.4 دولار للبرميل على التوالي في عام 2023. كما توقع بنك أوف أميركا انخفاض برنت وغرب تكساس الوسيط إلى 95 دولار للبرميل و 90 دولار للبرميل على التوالي في عام 2023.

في تحليل أسعار النفط توقعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أن خام برنت سينخفض إلى 80 دولار للبرميل في عام 2023، وهو يختلف عن توقعاتها السابقة عند 60 دولار للبرميل. أيضاً تتوقع وكالة فيتش تداول خام برنت عند 60 دولار للبرميل في عام 2024 و 53 دولار للبرميل في عام 2025 وعلى المدى الطويل.

بالنسبة لخام غرب تكساس الوسيط، توقعت الشركة أن يتم تداول العقود الآجلة للنفط الأمريكي عند 76 دولار للبرميل في العام المقبل، مقارنة بتقديرها السابق عند 95 دولار لعام 2022. توقعت وكالة فيتش أن ينخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط إلى 57 دولار للبرميل في عام 2024 ثم إلى 50 دولار للبرميل في عام 2025.

تتوقع إدارة معلومات الطاقة الامريكية EIA أن يتم تداول متوسط السعر عند 93 دولار للبرميل في عام 2023.

توقعات أسعار النفط 2025 - 2050

تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن سعر نفط برنت الخام بحلول عام 2025 سينخفض ​​إلى 66 دولار للبرميل. وبحلول عام 2030 من المتوقع أن يؤدي الطلب العالمي إلى دفع أسعار خام برنت إلى 89 دولار للبرميل. بحلول عام 2040، من المتوقع أن يصل سعر البرميل إلى 132 دولار. بحلول ذلك الوقت، ستكون مصادر النفط الرخيصة قد استنفدت، مما يجعل عملية استخراج النفط أكثر تكلفة. بحلول عام 2050، قد تصل أسعار النفط إلى 185 دولار للبرميل.

من المتوقع أن ينخفض ​​سعر خام غرب تكساس الوسيط للبرميل إلى 64 دولار بحلول عام 2025، ثم يرتفع إلى 86 دولار بحلول عام 2030، و 128 دولار بحلول عام 2040، و 178 دولار بحلول عام 2050.

تفترض وكالة الطاقة أيضاً تقييم الأثر البيئي حول الطلب على البترول والذي يتلاشى مع اعتماد مصادر الغاز الطبيعي والطاقة المتجددة. كما تفترض أيضاً أن الاقتصاد ينمو بنحو 1.9٪ سنوياً، بينما ينخفض ​​استهلاك الطاقة بنسبة 0.4٪ سنوياً.

في يوليو 2008، وصلت أسعار النفط إلى مستوى قياسي بلغ حوالي 133 دولار للبرميل. ثم انخفض سعر برميل النفط إلى حوالي 40 دولار في ديسمبر قبل أن يرتفع السعر مجدداً إلى 123 دولار للبرميل في أبريل 2011. توقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) سابقاً أن يرتفع سعر خام برنت إلى 270 دولار للبرميل. استندت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في توقعها إلى الطلب المتزايد من الصين والأسواق الناشئة الأخرى.

* عند البحث عن تحليل النفط وتوقعات أسعار النفط، من المهم أن تتذكر أن توقعات المحللين قد تكون خاطئة. وذلك لأن توقعاتهم مبنية على دراسة أساسية وفنية لتحركات الأسعار التاريخية لسلع نفط خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت. لكن الأداء السابق والتوقعات ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.

من الضروري إجراء بحوث متقدمة عند تحليل النفط ونتذكر دائماً أن قرار التداول يعتمد على موقفك من المخاطرة، وخبرتك في السوق، والسبريد الخاص في محفظتك الاستثمارية، ومدى شعورك بالراحة حيال خسارة الأموال. يجب ألا تستثمر أبداً أموالاً لا يمكنك تحمل خسارتها.

كيف تغير سعر النفط الخام بمرور الوقت؟

يوجد أدناه رسم بياني يوضح سعر خام غرب تكساس الوسيط (NYMEX) على مدى السنوات الخمس الماضية. الأسعار المعروضة بالدولار الأمريكي. على الرسم البياني، يمكنك أن ترى بوضوح الانخفاض الهائل الذي حدث في وقت سابق من هذا العام، وكيف ارتفع السعر واستقر في الأشهر التي تلت ذلك.

توقعات أسعار النفط

أسعار النفط مؤخراً

في نهاية أبريل 2020 (بسبب الصراع بين السعودية وروسيا - سوف نتحدث المزيد عن ذلك لاحقاً)، انهار سعر النفط، وانخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط في مايو إلى أقل من 0 دولار. انتعشت أسواق الأسهم بقوة خلال الصيف، وعاد سعر النفط إلى الارتفاع مرة أخرى. في أغسطس، ارتفع سعر النفط فوق الـ 40 دولار للبرميل. وبهذا السعر، استنشقت أكبر شركات النفط بعض الهواء أيضاً، لكنها لا تزال بعيدة عن أن تكون كافية لتحقيق ربح.

في بداية سبتمبر، انخفض سعر النفط بشدة مرة أخرى. في الوقت نفسه مع الانهيار الصغير الذي طرأ على أسواق الأسهم الأمريكية، انخفضت قيمة برميل النفط الخام بنحو 15٪ إلى ما دون 37 دولار للبرميل. وأدى ذلك إلى عودة سعر النفط إلى ما دون 40 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ يوليو. يرجع هذا الانخفاض جزئياً إلى أن المملكة العربية السعودية خفضت أسعار مبيعاتها لشهر أكتوبر والخوف من أن عدد الإصابات بـ كوفيد - 19 سيزداد بسرعة في العديد من البلدان.

يمكن أن يؤدي انتعاش عدد الإصابات إلى إحباط الانتعاش الاقتصادي العالمي وتقليل الطلب على الوقود. وفي محاولة لمنع ارتفاع مخزونات النفط من الارتفاع مجدداً إلى مستويات قياسية قامت العديد من المصافي بتخفيض الرسوم الجمركية مرة أخرى. كان سعر النفط قادراً على التعافي بقوة في الأشهر الأخيرة، بفضل اتفاقيات دول منظمة أوبك OPEC + بشأن خفض الإنتاج. ومع ذلك، وبسبب الأزمة، يبحث العديد من البلدان عن مصادر دخل إضافية. لذلك، فإن بعض الدول لا تمتثل بالكامل للاتفاقيات المبرمة. نتيجة لذلك، يتدفق المزيد من النفط إلى السوق، مما يؤثر أيضاً على أسعار النفط.

9 مارس 2020: انهيار أسعار النفط بنسبة 30٪

الاثنين 9 مارس، يمكن أن تذهب إلى كتب التاريخ ونبحث عن "الإثنين الأسود" لسعر النفط. المفاوضات بين السعودية وروسيا لم تسفر عن شيء.

تعرض سعر النفط لضغوط في الأشهر السابقة بسبب انتشار فيروس كورونا. كان الاقتصاد العالمي في حالة تأهب، ونتيجة لذلك، انخفض الطلب على النفط بشكل كبير. من خلال الحد من إنتاج النفط، كانت الدول المنتجة للنفط تأمل في استقرار الأسعار أو زيادتها بأنفسها. المملكة العربية السعودية، على وجه الخصوص، كانت من أكثر الدول تأييداً للحد من إنتاج النفط.

تحاول المملكة العربية السعودية الآن إجبار روسيا بطريقة أخرى على الانضمام إلى خطة أوبك. كان السعوديون في طريقهم لزيادة الإنتاج بشكل كبير وإغراق السوق بالنفط. نتيجة لذلك، افتتح سعر برميل النفط الخام منخفضاً بأكثر من 30٪، وهو أدنى سعر منذ عام 2016. يعتبر انخفاض سعر النفط كارثياً بالنسبة لمعظم البلدان. تعتمد معظم دول الأوبك بشكل شبه كامل على عائدات النفط.

قد يكون مزارعو النفط الصخري في أمريكا هم الأكثر تضرراً. يبدو أن ثورة الصخر النفطي تُبنى أكثر فأكثر على الرمال المتحركة، حيث تظل التكاليف مرتفعة والموارد الجديدة التي تم العثور عليها لها عمر أقصر بكثير. حتى مع وصول سعر النفط إلى حوالي 60 دولار للبرميل، كان العديد من هؤلاء المنتجين يعانون بالفعل. كما أن الاضطرابات المحيطة بفيروس كورونا تجعل من الصعب جمع رأس مال خارجي. مع قيام المملكة العربية السعودية بدفع سعر النفط إلى الأسفل، يبدو أن الوضع لا يمكن تحمله بالنسبة للعديد من المنتجين. حيث من غير المرجح أن يحقق اللاعبون ذوو التوازن الهش التكاليف المرتفعة نسبياً. يبدو الآن أن ما فشلت المملكة العربية السعودية في تحقيقه في عام 2016 لديه فرصة جيدة للنجاح.

21 أبريل 2020: خام غرب تكساس الوسيط WTI يهبط إلى ما دون الصفر

في أبريل 2020، رأينا وضعاً في أسواق النفط لم يحدث من قبل. انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط (WTI) لشهر مايو بأكثر من 100٪. انخفض السعر خلال اليوم وتراجع بشكل غير مسبوق في وقت لاحق من المساء إلى مستوى سلبي -37.63 دولار للبرميل، مما يعني أن منتجي النفط سيضطرون بالفعل إلى الدفع للمشترين لجمع النفط.

ويرجع ذلك أساساً إلى أن سعة التخزين في كوشينغ - أوكلاهوما والتي أصبحت ممتلئة. وهو المكان الذي يتم تسليم فيه النفط بالضبط. اضطر التجار والشركات الكبيرة الذين طال انتظارهم يوم أمس مع نفاذ سعة التخزين أو السيولة لشراء النفط وإغلاق العقود الآجلة قبل انتهاء الصلاحية.

تأثير النفط الصخري

زاد إنتاج النفط بسرعة، ولم تكن أوبك راضية عن ذلك. لقد رأوا زيادة العرض في الشرق الأوسط على أنها منافسة. لذلك جاءت أوبك بفكرة الفتح الكامل لصنابير النفط. كانت تكاليف إنتاج النفط الصخري أعلى عدة مرات. وكانت النتيجة انخفاضاً في أسعار النفط من حوالي 110 دولارات للبرميل إلى أقل من 30 دولار في بداية عام 2016. كانت أوبك تأمل في القضاء على مزارعي النفط الصخري بهذه الطريقة.

فشلت هذه الاستراتيجية، وعانت دول الأوبك نفسها في النهاية من مساوئ كبيرة من هذه الاستراتيجية. لسنوات رأوا دخلهم قد خسر أكثر من النصف. في غضون ذلك، تعلم مزارعو النفط الصخري العمل بشكل أرخص وأكثر كفاءة، وهم يحققون بالفعل أرباحاً بسعر أقل للنفط. ما يميز هذا الشكل من أشكال استخراج النفط وذلك عبر سرعة زيادة الإنتاج.

تأثير أوبك

سيبقى الطلب على النفط مستقراً في السنوات القادمة. ولكن من الواضح أيضاً أن هناك الكثير من المعروض الإضافي في السوق الآن حيث يتزايد إنتاج النفط الأمريكي بسرعة. يتم استخراج النفط الصخري على وجه الخصوص من الأرض. انطلقت ثورة النفط الصخري في عام 2014 بسبب الارتفاع الحاد في أسعار النفط. لذلك كان هذا الشكل من أشكال استخراج النفط مربحاً، على الرغم من ارتفاع تكاليف الإنتاج. وبسبب السوق الجذابة نشأت العديد من شركات النفط الصخري.

تحاول أوبك تقييد الإنتاج لإبقاء سعر النفط عند مستوى معقول. تستفيد معظم الدول من ارتفاع أسعار النفط إلى حد ما، ولكن على أي حال ترغب في أن تكون مستقرة. وفقاً لمنظمة أوبك، يجب أن تستثمر صناعة النفط أكثر من 11,000 مليار دولار على مدار العشرين عاماً القادمة. إذا لم يفعل المنتجون ذلك، فسيكون هناك نقص. من حيث المبدأ، استثمر مزارعو النفط الصخري بالفعل ما يكفي في السنوات الأخيرة لاستيعاب جزء كبير من هذا النقص.

علاوة على ذلك، تقول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن الطلب مستمر في الزيادة على الرغم من ظهور السيارات الكهربائية وما شابه. تقول منظمة أوبك إن التوسع الهائل في السفر الجوي يخلق طلباً أكبر على النفط والذي يمكن أن يتضاءل بسبب ظهور مصادر الطاقة البديلة.

منذ انخفاض سعر النفط في عام 2016، تحاول أوبك دعم انخفاض أسعار النفط. يتم ذلك من خلال الاتفاق على قيود الإنتاج مع جميع الدول الأعضاء في أوبك. الاتفاقات لا تسير دائما بشكل سلس، لأن إيران والعراق لا يلتزمان دائما بهذه الاتفاقات. من ناحية أخرى، تواصل الولايات المتحدة ودول أخرى إنتاج المزيد والمزيد من النفط، مما يضع أسعار النفط تحت ضغط لفترة طويلة.

العوامل التي قد تؤثر على سعر النفط الخام

نحن نعلم أن النفط مادة خام لا غنى عنها في العالم وأنه يُستخدم كمواد خام ووقود في صناعة البلاستيك والأدوية والعديد من المنتجات الأخرى. وبالتالي، لا يزال الطلب على النفط قوياً، وستحدد صحة هذه الصناعات معظم الطلب العالمي على النفط. إذا زاد الطلب من هذه الصناعات مع ركود الإنتاج، فسيؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار هذه السلعة. بالطبع، والعكس صحيح، إذا كانت هذه الصناعات في حالة ركود، فسيكون طلبها على النفط أقل، وبالتالي سينخفض ​​الطلب. إذا ظل الإنتاج مستقراً أو زاد في هذه الحالة، فسيؤدي ذلك منطقياً إلى انخفاض سعر برميل النفط الخام.

كما فهمت، ستحدد كيفية تطور سعر النفط الخام بشكل أساسي من خلال تحليل الفرق بين العرض والطلب.

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن تحليل النفط أكثر تعقيداً اليوم مما كان عليه من قبل. حتى سنوات قليلة ماضية، كان من السهل جداً فهم كيفية تصرف هذه الأسعار. في ذلك الوقت، كانت الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط الخام. من ناحية أخرى، كانت أوبك المورد الرئيسي للسوق من حيث الإنتاج. لكن بمرور الوقت والسنوات، أصبح هذا الوضع أكثر تعقيداً وأكثر إرباكاً بعض الشيء. أحد تفسيرات هذه الظاهرة هو أن تقنيات التنقيب عن النفط قد تحسنت بشكل كبير وأدت إلى تحسين العرض. إلى جانب ذلك، رأينا ظهور حلول بديلة لهذا الإنتاج. أخيراً، انضم لاعبون جدد أيضاً، بما في ذلك الصين، كمستهلك رئيسي للنفط في العالم.

أدرجنا أدناه العوامل التي تغير العرض أو الطلب على النفط وبالتالي تساهم في تطور سعر النفط الخام.

  1. بيانات الإنتاج بالبراميل يومياً من دول أوبك. يؤدي الإفراط في الإنتاج بشكل عام إلى انخفاض أسعار النفط للبرميل والعكس صحيح. يتم نشر بيانات مخزون النفط الخام الأمريكي أسبوعياً، مما يؤثر أيضاً على سعر خام غرب تكساس الوسيط.
  2. العرض الذي يتم نشره أسبوعياً في التقويم الاقتصادي. يساهم العرض الكبير أيضاً في انخفاض الأسعار، بينما يؤدي قلة العرض إلى ارتفاع الأسعار.
  3. الوضع الجيوسياسي الدولي. غالباً ما تؤثر النزاعات التي تؤثر على البلدان المنتجة والمصدرة للنفط على تطور سعر البرميل.
  4. قيمة الدولار الأمريكي في سوق العملات. نظراً لأن برميل النفط مقوم بالدولار، مع هبوط هذه العملة سيتم تحفيز المزيد من مشتريات النفط من قبل حاملي العملات الأخرى.

الكلمات الأخيرة

تأكد من إنشاء حساب تداول تجريبي مجاني مع CAPEX! تعد CAPEX منصة مفيدة لكل من المتداولين المبتدئين والخبراء. ستكون على اطلاع دائم بالتحديثات المثيرة للاهتمام حول النفط الخام كأصل استثماري، وستكون الواجهة سهلة الاستخدام ومفيدة إذا قررت تداول النفط الخام أو أي سلعة أخرى.

إذا نظرت إلى تغيرات أسعار النفط لفترة من الوقت، ستبدأ في رؤية نمط ما، وكمستثمر، يمكنك الاستجابة بذكاء لذلك.

إذا كنت ترغب ببدء الاستثمار في النفط، فمن الجيد أن تدخل عندما يكون سعر النفط عند قاع معين. بالطبع، ليس هناك ما يضمن أن أسعار النفط سترتفع في أي وقت كما كانت في الماضي. النفط مورد محدود وربما أغلى مادة في العالم. الاستثمار في السلع هو أحد الطرق لتحسين محفظتك الاستثمارية الإجمالية.

الأسئلة الشائعة FAQ حول توقعات أسعار النفط

هل ستعود أسعار النفط إلى الارتفاع؟

منذ الانخفاض الكبير في مارس 2020، ارتفع سعر النفط واستقر في الأشهر التي تلت ذلك.

إلى أين تتجه أسعار النفط؟

على الرغم من التقلبات، يتوقع العديد من الخبراء أن أسعار النفط الخام ستنمو بشكل مطرد على المدى الطويل. يتعلق هذا في الغالب بأن النفط أصبح سلعة أكثر ندرة، وأصبح استخراج النفط الخام أكثر صعوبة.

هل تنخفض أسعار النفط؟

يتقلب سعر النفط الخام على أساس يومي. يمكن أن يشهد سعره انخفاضاً كبيراً بسبب عوامل مختلفة، بما في ذلك زيادة الإنتاج، وسعة التخزين، والصراعات الجيوسياسية، وقيمة الدولار الأمريكي، وما إلى ذلك.

ما هي توقعات أسعار النفط؟

تفترض معظم توقعات أسعار النفط نظرة مستقبلية إيجابية على المدى الطويل. مع عودة الاقتصاد العالمي ببطء إلى طبيعته، يجب أن تكون أسعار النفط مستقرة أيضاً، إن لم تكن مرتفعة للغاية.

هل سيتعافى سعر النفط؟

منذ الانخفاض الكبير في مارس 2020، ارتفع سعر النفط واستقر في الأشهر التي تلت ذلك.

لماذا انخفض سعر النفط في عام 2020؟

أدى الصراع الاقتصادي العالمي إلى انخفاض إجمالي في أسعار النفط في مارس من عام 2020. وبدأت المملكة العربية السعودية حرب الأسعار مع روسيا، مما ساعد على انخفاض سعر النفط بنسبة 65٪ بشكل فصلي. في الأسابيع القليلة الأولى من شهر مارس، تراجعت أسعار النفط الأمريكي بنسبة 34٪، بينما انخفض النفط الخام بنسبة 26٪، وانخفض نفط برنت بنسبة 24٪.

ما هو سعر النفط الحالي؟

ألق نظرة على الرسم البياني لأسعار النفط اون لاين لترى التغييرات اليومية بالدولار الأمريكي.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. الأداء السابق للأصل المالي وتوقعات الأسواق ليست مؤشرات موثوقة للنتائج المستقبلية.
الأدوات المالية الأكثر تأثراً
arrow
OIL (Crude Oil)
oil chart
arrow
BrentOil
brentoil chart
شارك هذه المقالة