هدوء قوي يعٌم الأسواق – تحليل السوق - 29 يونيو

هدوء قوي يعٌم الأسواق – تحليل السوق - 29 يونيو

توقعات بتقلبات خفيفة اليوم مع قلة الأخبار الهامة

مجدداً، جلسة هادئة قبل نهاية الشهر والربع السنوي الثاني.


لا يوجد اليوم عناوين إخبارية هامة أو أحداث رئيسية قد تؤثر على حركة السعر بشكل يتجاوز التركيز المتعلق بتطور الوباء، خاصة في الولايات المتحدة حيث لا يزال المنحنى مقلقاً من الناحية الصعودية.

في الوقت الراهن، كل شيء بات يرتبط بمعنويات المخاطرة والتي عادة ما تسبب حركات متقلبة في أسواق الأسهم التي بدأت تعاملاتها اليوم بمكاسب طفيفة.

من جهة أخرى، انتقلت المواجهة بين الولايات المتحدة والصين إلى الساحة الخلفية. ولم يلاحظ المستثمرون تداعيات قيام بكين بفرض تأشيرات دخول بالنسبة لمواطني الولايات المتحدة.

حتى الآن، تشير كافة التفاصيل بأن السوق بدء يعتاد على التعايش مع الوباء وزيادة العدوى. وطالما بقي عدد الوفيات وقدرات المستشفيات تحت السيطرة، ستظل أسواق الأسهم تميل نحو الأعلى تدريجياً.

في غضون ذلك، لا يزال هناك وقت لتقييم تأثير إغلاق النشاط الاقتصادي وتأثير هذا الإجراء على أرباح الشركات والقدرة الشرائية للمستهلكين.


فيسبوك تحت وطأة المقاطعة

على الرغم من تأثر أسواق الأسهم بتداعيات الوضع غير النمطي في النشاط الاقتصادي وإجراءات التباعد الاجتماعي. فقد انخفض سهم شركة فيسبوك بنسبة تزيد قليلاً عن 8٪ في بداية الجلسة بعد أن أعلن أحد عملائه الرئيسيين أنه سيسحب حملته الإعلانية على موقع الفيسبوك بسبب عدم قدرة فيسبوك على وقف الزيادة في رسائل الكراهية والتضليل.



من الناحية الفنية، أوقف هذا السهم انخفاضه في مستويات الدعم الموجودة عند 216 دولار. وقد يعمل هذا المستوى كمحور هام، وربما يصل السعر إلى مستوى 201 دولار. ولكن إذا لم يتم تعميم هذه القرارات لسحب الإعلانات من قبل العملاء، يمكن للسهم استعادة المنطقة المفقودة بسرعة في الجلسات القادمة.


العملات

كانت حركة الأسواق أكثر وضوحاً في سوق العملات. وتراجعت قوة الدولار الأمريكي خاصة مقابل اليورو، في ظل ميل السوق نحو المخاطرة.

وشهد زوج العملات EUR/USD زخماً صعودياً قوياً، مما دفعه نحو المستوى المرجعي الأول عند 1.1280، على الرغم من أن الزوج لا يزال بحاجة إلى كسر مستويات فوق منطقة 1.1330-1-1350 لاستئناف الاتجاه الصعودي.




ترجع هذه الحركة جزئياً إلى ضعف Dollar، والذي يظهره مدى تدفقات تعديل المحفظة في نهاية الشهر والربع السنوي، ولكن أيضاً من خلال ارتباطه EUR/GBP، والذي استطاع كسر مستوياته وصولاً إلى هدفه التالي عند 0.9180.

كما كان متوقعاً، لم تسفر المحادثات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالتراضي عن أي تقدم ملموس. بل على العكس من ذلك، أظهر بيان المشاركين في هذه الجولة من المحادثات وجود صعوبات حقيقية في التوصل إلى اتفاق.

وإذا استمرت حالة غياب القرار في الوقت الحالي، سيواصل الجنيه الإسترليني معاناته من الضغط الهبوطي، وسوف يتجه زوج العملات EUR/GBP نحو مستوى فيبوناتشي التالي عند 0.9320.

تولتMiguel A. Rodriguez إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب.

لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.

لا تؤثر Key Way Markets Ltd ولا تقدم أي مدخلات في صياغة المعلومات الواردة هنا. المحتوى طيه عام ولا يأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية الفردية أو الخبرة الاستثمارية أو الوضع المالي الحالي.

وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.