ما الذي يتطلبه الأمر لكي تكون متداول متأرجح؟

ما الذي يتطلبه الأمر لكي تكون متداول متأرجح؟

اليوم سنناقش التداول المتأرجح وما يمثله، الاستراتيجيات الشائعة، المفاهيم، أساليب الأسواق وأكثر.

تداول التأرجح - المسار الأوسط بين التداول اليومي وتداول المركز.

#تداول #التأرجح يقع بين نمطين تداول شائعين آخرين: #التداول #اليومي وتداول المركز. إذا لم تكن معتادًا على هذه المفاهيم، فقم بالاطلاع على هذه المقالة الآن!

إذا كنت واثقًا من قدرتك على الاستجابة بسرعة لتغيرات الأسواق، فلديك فرصة للقيام بعمل جيد عند استخدام هذه الإستراتيجية. يحتفظ المتداولون المتأرجحون بصفقة أطول من يوم وحتى أسبوعين، في محاولة لتحقيق أقصى استفادة من تحولات الأسعار الإيجابية في الأسواق.

لكن كيف تعمل بالضبط؟ يحاول المتداولون المتأرجحون تحديد "التغييرات" ضمن اتجاه متوسط ​​المدى، ولا يدخلون إلا عندما يبدو أن هناك احتمالية أعلى للنجاح. قبل المضي قدماً، تأكد من قراءة إحدى مقالاتنا السابقة حول اتجاهات الأسواق، بحيث ستساعدك بشكل جيد.

نظرًا لأن التداولات تستمر لفترة أطول من يوم واحد، فقد يحتاج المتداولون المتأرجحون إلى استخدام هامش أكبر لإيقاف الخسائر، وتكييف خطط إدارة المخاطر وفقًا لذلك.

إيجابيات وسلبيات تداول التأرجح - لماذا يجب أن تفكر في هذه الإستراتيجية (أم لا)

مزايا التداول المتأرجح

قد يكون أقل استهلاكا للوقت من الاستراتيجيات الأخرى.

نظرًا لأن الصفقات قد تستغرق أيامًا لتتكشف، فلن تحتاج إلى البقاء ملتصقاً بشاشتك طوال الوقت. عند استخدام استراتيجيات تداول أخرى مثل التداول اليومي، قد يتطلب الأمر مزيداً من الوقت والاهتمام.

قل وداعا للمبالغة في التداول!

إذا كنت تقضي وقتًا أقل أمام شاشة الكمبيوتر، فقد تكون أقل ميلًا إلى المبالغة في التداول، وبالتالي من المحتمل أن تساعدك على الالتزام بخطة التداول الخاصة بك بشكل أفضل.

قد تساعدك هذه الإستراتيجية على فهم المسار الطبيعي للأسواق.

#الأسواق # المالية لا تتبع نفس النمط أبداً. إذا كان بإمكانك الاستفادة من هذا، فمن المحتمل أن تزيد عوائدك عندما ترتفع الأسواق وعندما تتراجع أيضاً.

عيوب التداول طويل المدى

يمكن أن تكون تقلبات الأسواق بمثابة اما عدو او صديق.

بصفتك متداولًا متأرجحاً، فأنت تبحث عن إشارات دعم أو مقاومة، لكن هذا لا يضمن أن الأسواق ستتبع هذه الإشارات طوال الوقت وتتحرك في الاتجاه الذي تتوقعه.

تداول التأرجح ليس للجميع.

يتخذ التداول طويل المدى طريقة تفكير مختلفة عن التداول طويل الأجل أو حتى التداول اليومي. قد يشعر المتداولون ضعاف القلوب "بالفزع من الأسواق" لأن تقلبات الأسواق ليست بالشيء السهل. ولكن مرة أخرى: الالتزام بخطة التداول الخاصة بك يمكن أن يفي بالغرض!

التداول المتأرجح هي لعبة تحليل فني.

يمكن للمتداولين المتأرجحين العمل بخلفية فنية قوية، حيث أن تحديد نقاط الدخول والخروج أمر بالغ الأهمية. لا تخف: معنا، يمكنك الاستفادة من خدمات أكاديمية CAPEX، وهي مجموعة ممتازة من مقاطع الفيديو التعليمية والمواد التعليمية، وكل ما يتعلق بالتداول!

الاختلافات بين التداول طويل المدى والتداول اليومي.

حتى الآن، ربما لاحظت أننا قارنا التداول طويل المدى بالتداول اليومي. ومع ذلك، يوجد هناك بعض الاختلافات الرئيسية.

التداول اليومي مقابل التداول المتأرجح - مدة التداول.

عادة ما يحتفظ المتداول اليومي بالمركز مفتوحاً من بضع ثوانٍ إلى بضع ساعات ولكن ليس أكثر من يوم واحد. عادة ما يحتفظ المتداولون المتأرجحون بأداة مالية معينة لفترة أطول، بشكل عام بضعة أيام إلى عدة أسابيع.

التداول اليومي مقابل التداول المتأرجح - كم من الوقت تحتاج لقضاء كل منهما؟

وفقًا لموقع Investopedia.com، يمكن للمتداولين اليوميين قضاء ساعتين أو ثلاث ساعات من التداول الفعلي. مع وقت التحضير، قد يعني ذلك قضاء ما لا يقل عن ثلاث إلى أربع ساعات على الكمبيوتر.

من ناحية أخرى، يمكن أن يستغرق التداول المتأرجح وقتاً أقل بكثير. هذا أيضاً لأن تداولاتك قد تستمر لفترة أطول، وقد لا يُطلب منك البحث عن فرص جديدة.

استراتيجيات التداول المتأرجح - حان الوقت لبعض العناصر الفنية.

يستخدم التداول المتأرجح بشكل أساسي أدوات التحليل الفني لتحديد ما إذا كانت أداة مالية معينة قد ترتفع أو تنخفض في السعر.

فيما يلي بعض الاستراتيجيات المعروفة التي تم تحديدها:

التداول العكسي

يعتمد التداول العكسي على تغيرات زخم السعر. الانعكاس هو تغيير إيجابي أو سلبي (صعودي أو هبوطي) في اتجاه سعر الأصل. على سبيل المثال، عندما يبدأ الاتجاه الصاعد في التعرج ويتراجع السعر، يمكن للمتداول المتأرجح تحديده كنقطة دخول جيدة ويمكنه إجراء صفقة!

تداول الارتداد

تحدد عمليات الاسترداد الحركات قصيرة المدى ضد الاتجاه، تليها العودة إلى الاتجاه السابق. يعود السعر مؤقتاً إلى نقطة زمنية سابقة ثم يتحرك في نفس الاتجاه بعد ذلك بقليل.

تداول الاختراق

تداول الاختراق هو إستراتيجية حيث تفتح صفقة في الجانب المبكر من الاتجاه الصاعد، وتبحث عن السعر الذي يجب اختراقه. عادة ما يدخل المتداولون المتأرجحون مركزاً بمجرد كسر السعر لمستوى رئيسي من المقاومة (عندما تتوقف الأسعار عن الارتفاع وتبدأ في الانخفاض).

استراتيجية الكسر

استراتيجية الانهيار هي عكس استراتيجية الاختراق: فأنت تتخذ مركزاً في المرحلة المبكرة من الاتجاه الهابط، وتبحث عن السعر المراد كسره، وتقفز في الحركة عندما يكسر السعر مستوى دعم رئيسي (عندما تتوقف الأسعار عن الانخفاض وتبدأ في الارتفاع).

الخاتمة: هل التداول المتأرجح مناسب لك؟

في الختام، قد ترغب في تجربة التداول المتأرجح إذا كنت تفضل اتخاذ عدد أقل من الصفقات والاحتفاظ بها لعدة أيام أو حتى أسابيع في بعض الحالات. أيضاً، قد يساعدك كثيراً إذا كنت من النوع الصبور والهادئ.

على العكس من ذلك، قد لا يكون التداول المتأرجح هو أمر سهل بالنسبة لك، إذا كنت تفضل وضع العديد من الصفقات عالية التكرار، واستراتيجيات التحليل الفني التي لا ترضيك.

هل أنت مستعد لتجربة التداول؟ أنشئ حسابًا الآن وستحصل على فرصة تداول أكثر من 2.100 من الأصول الشيقة، كلها في انتظارك لاكتشافها!

المصادر: investopedia.com, babypips.com, thebalance.com

تولت ae.capex.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب. لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي. وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.