فنادق Hyatt تشتري Apple Leisure Group

فنادق Hyatt  تشتري Apple Leisure Group

يبدأ الأسبوع بصفقة جديدة في قطاعي الإجازات والترفيه، محدثاً أخر ظهور لمعنويات التفاؤل في مجال السفر

أعلنت شركة Hyatt Hotels Corp الأمريكية عن عزمها شراء Apple Leisure Group من شركة KKR & Co و KSL Capital Partners المالكة للأسهم الخاصة مقابل 2.7 مليار دولار. بعد إتمام الاتفاقية، تتوقع حياة مضاعفة حضورها في المنتجعات العالمية. وسيتم تمويل أكثر من نسبة 80٪ من عملية الشراء بمبلغ 1 مليار دولار نقداً وكذلك تمويل ديون جديدة، بينما سيتم تمويل الباقي البالغ 500 مليون دولار من تمويل الأسهم. وقد حصلت Hyatt على التزام تمويل بقيمة 1.7 مليار دولار من JP Morgan.

من المتوقع استخدام العائدات النقدية من برنامج بيع الأصول البالغ قيمته 2 مليار دولار لسداد الديون، بما في ذلك تلك المستخدمة لتمويل الاستحواذ.

اشترت KKR و KSL لأول مرة شركة Apple Leisure Corp من Bain Capital بسعر لم يكشف عنه في عام 2017.

ووفقاً لبيان من سلسلة Hyatt، فإن عملية الاستحواذ ستزيد نسبة الإيرادات والأرباح من الرسوم. كما يتطلع مشغل الفندق إلى الوفاء بالتزامه الحالي ببيع 1.5 مليار دولار من العقارات الفندقية في عام 2021. وكذلك تلتزم Hyatt بملياري دولار إضافية من عائدات بيع العقارات الفندقية بحلول نهاية عام 2024.

يبدو أن الصفقة هي أحدث علامة على التفاؤل فيما يتعلق بالعودة إلى السفر لقضاء الإجازة، حتى لو كان الاقتصاد الأمريكي لا يزال يعاني من جائحة كورونا. وقد تضررت أعمال شركة Apple Leisure من عمليات الإغلاق وحظر السفر المرتبطة بعدد الاصابات بفيروس كورونا، لكنها تمكنت من الانتعاش مع تخفيف القيود.

المصادر: marketwatch.com, wsj.com

تولت ae.capex.com إعداد المعلومات الواردة هنا دون أن تقصد من ورائها تقديم نصيحة استثمارية. تُقدم المعلومات المذكورة هنا باعتبارها تعليق عام على السوق لأغراض إعلامية فحسب. لا يجب على المستخدمين/القراء الاعتماد على المعلومات المقدمة هنا وحدها ويجب على المتلقي إجراء تحليلاته/أبحاثه الخاصة عن طريق قراءة البحث الأساسي الفعلي.تتسم المعلومات الواردة هنا بالعمومية ولا تأخذ في الاعتبار الظروف الشخصية لكل فرد، أو خبراته الاستثمارية أو وضعه المالي الحالي. وبناء عليه، لن تتحمل Key Way Markets Ltd المسئولية عن أي خسائر يتكبدها المتداولين بسبب استخدام محتوى المعلومات المقدمة هنا. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً موثوقاً على النتائج المستقبلية.